clear
clear

خلال انطلاق مؤتمر التربية والتعليم ما بعد داعش إقبال يؤكد ضرورة وضع الخطط العملية لعلاج أفكار ومفاهيم وسلوكيات داعش الإرهابي

query_builder 2017-03-29 query_builder 1:59 م 146

انطلقت وبحضور معالي وزير التربية الدكتور محمد إقبال عمر الصيدلي ، أعمال مؤتمر ( التربية والتعليم في عراق ما بعد داعش الإرهابي ) الذي نظمته هيئة المستشارين في رئاسة الوزراء وبالتعاون مع الجهات  ذات العلاقة.

وألقى الدكتور إقبال الصيدلي كلمة السيد رئيس الوزراء بالمناسبة والتي أكد فيها إن انبثاق المؤتمر اليوم هو راية من رايات النصر واستشراف المستقبل بروح العمل لا بروح التمني والأمنيات، ، موضحاً وجوب تحديد أولوياتنا وخططنا القادمة بكل دقة كوننا نواجه تحديات كبرى لا يقل خطرها عن التحديات الأمنية والاقتصادية وتتمثل بالتحديات المجتمعية والفكرية، ولاسيما أن داعش اتخذ من التربية والتعليم أداةً لغرس أفكاره ومفاهيمه وسلوكياته المرفوضة.

 

 

وبين إقبال إن أهالي المحافظات التي احتلت من قبل التنظيم الإرهابي لم تنصاع لرغبات داعش ، وحاولت عبر السنوات الماضية الحفاظ على مسار ثقافتها وتعليمها ، فقد كانت تحتفظ بالمناهج الدراسية الرسمية في بيوتها وتدرس أبناءها تلك المناهج، ومثلما كانت لداعش قصصهُ المؤلمة، كانت هناك لدى الناسِ قصصهمُ المشّرفة والنابضةُ بالحياة.

 

 

وتابع بالقول : أن الورقة التي ستقدمها وزارة التربية في هذا المؤتمر ستكشف حجم التحديات التي واجهناها، وفي الوقت نفسه حجم الانجازات الكبيرة على الرغم من تلك التحدياتِ والرؤى المستقبلية وخططُ العمل التي تحتاج إلى جهد وطني كبير ومزيد من الدعم الدولي تتضافر فيها الجهود وتتكامل لتحقيق أهدافها ، مضيفاً بأن علينا التحرك سريعاً لإنقاذ شريحة التلاميذ والطلبة الذين كانوا ضحايا الصدمات النفسية جراء الحرب والإرهاب، والذي يمثل التأهيل والدعم النفسي والاجتماعي لهم ولمعلميهم ومدرسيهم في مقدمة أولويات الوزارة.